الموقع الرسمي لبلدية العباسية
الجمهورية اللبنانية
نماذج رسمية
إعفاء معوق من رسوم القيمة التأجيرية.pdf
إعلام البلدية عن إشغال أو تبديل بالشاغلين أو تعديل في وجهة الاستعمال.pdf
إفادة إشغال.pdf
إفادة إنجاز بناء قبل 1964.pdf
ترخيص بالبناء.pdf
المزيد
صوّت
Choose a poll:
 
ما رأيك في موقع بلدية العباسية



    صوّت
تواصل معنا

إعلانات
  • موقع بلدية العباسية الرسمي
  • موقع ينقل كافة اخبار ونشاطات البلدية من مشاريع منجزة الى مشاريع قيد الانجاز

عن البلدية

البلدية

عاش اهالي البلدة في نهاية فترة الحكم العثماني حياة قاسية ، ومريرة ، ومع بداية الحر العالمية الاولى ، عانوا من الاقطاع السياسي ولم يكن مقدرا لهم تطوير بلدتهم لتواكب التقدم ، بل كان كل همهم تأمين لقمة العيش من الزراعة والعمل بالارض ، بذكر الحاج حسين دخل الله في احدى مقابلاته عام 1970 ، انّ ما بين عامي 1914 و 1915 اتت فرقة من المأمورين الاتراك تجمع الضريبة من الفلاحين ، ولم يكن لديهم ما يعطونه لهم ، وقد كانوا قد لاقوا منهم مرارة العسكرية والتجنيد الاجباري ، فجمعهم الاتراك في غرفة صغيرة ، واشعلوا النار بالقرب من احد نوافذهم ، حتى يموتوا خنقا او يدفعوا ما يستحق عليهم ، فقاموا بثورة بعدما حرّضهم احد السياسيين حينها نجيب عسيران ، فقاموا وناهضوا الاتراك وانقلبوا عليهم ضربا ففروا من البلدة ، ولم يعودوا حينها ، فتحرر ابناء البلدة من جور العثمانيين ، رغم ان العائلات السياسية حينها كآل الخليل وآل الاسعد ، كانوا في اوج خلافهم السياسي ، سيما في الاربعيات مع بروز حزبي النهضة والطلائع ، وهنا بدأت تبرز الصراعات السياسية سيما مع بدايات عهد الاستقلال والانتخابات النيابية والبلدية . ولكن كيف كان ابناء البلدة يسيّرون امورهم القانونية ؟!

ذكرنا سابقا في الحديث عن المخاتير انهم هم الذين كانوا توكل اليهم مهام الامور القانونية بدءا من العام 1910 لغاية 1961 ، حيث كان المختار يعين من قبل النفوذ السياسي ، دون الانتخابات . يضاف اليهم اعيان البلدة وكبارها الذين كانوا يعملون على تطوير البلدة في ظل غياب الدولة وسيطرة الانتداب الفرنسي من عام 1920 لغاية 1946 ، فطرق البلدة وازقتها القديمة  كانت وما تزال كما هي منذ العشرينات واحياء البلدة تكبر قليلا قليلا بمنازل صغيرة ودكاكين متواضعة ، ولم يكن هناك شبكة صرف صحي ، وحتى الكهرباء لم تكن بعد قد دخلت الى احيائها والجدير ذكره ان اراضي العباسية مسحت في العام 1932 زمن المختار محمد جعفر وفي سنة 1961 اصبحت ملك العقارات للبلدية وسيف للدولة .

فقد صنفت العباسية لاول مرة كبلدية في العام 1961 ، وانتخب اول مجلس بلدي فيها عام 1963 واستمر قائما حتى العام 1985 .

فأراصي البلدة التي تمتد على مساحة 36 مليون متر مربع ، منها 276328 متر مربع تملكها البلدية والمساحة المتبقية اي 35.141137 متر مربع اراضي زراعية يملكها اهالي البلدة ، فملك الدولة بالنسبة 36000 دونم يبلغ 276.328 دونم 0.76% ، وملك البلدية 582.535 دونم ، وملك الاهالي 35.141137 دونم 1.61% ، اي نسبة 97.6% وبالرغم من امتداد العمران الذي يشكل حوالي 20% من مساحة البلدة ، الا ان مساحات كبيرة منها تستخدم في الزراعة ( بساتين الحمضيات – الزيتون – الخضار - الحبوب . ) بالاضافة الى احراش البلدة ، ولكن التطور العمراني حاليا بات يغزي جزءا كبيرا من هذه الاراضي بمجمعات سكنية ضخمة ناهزت فيها عدد من المباني والبيوت ال 4100 وحدة سكنية ، واكثر من 800 مؤسسة تجارية وصناعية واسواق ...

مارست البلدية دورها منذ عام 1963 ، برئاسة زينو فردون و... ودورها بتمثيل بإدارة وتنظيم شؤون البلدة والجدير ذكره  ان ابناء البلدة انفسهم هم من قام بشق الطريق الرئيسي الى صور ، فكان اهالي البلدة الذين يرغبون بالذهاب الى بيروت او بعض المدارس في صيدا ، يسيرون مشيا على الاقدام الى منطقة النقار في بلدة برج رحال قرب طريق الساحل ، حيث يستقلون البوسطة ، وكثيرا ما عانوا جراء الوقت والتعب فكان سيرهم هباء اذ يصلون الى النقار وتفوتهم البوسطة ، فقاموا بفتح طريق الخط الرئيسي على ايديهم بمعاولهم ومجارفهم ، من انها لم تكن مرسوعة ، فتم فتحها الى مدينة صور والساحل .

 

وقد كان مركز البلدية القديمة على ساحة البلدة قرب المسجد ، وبني هناك حتى عام 1978 ، عندما دمرت بالقصف الصهيوني فنقل الى حي البيدر ، في مركز ملك محسن فردون في عام 1979 حتى عام 1985 ، وفي الفترة الاولى بدأ العمل على تعبيد وتزفيت الطرقات ، وشق مجارة الصرف الصحي ، اما الموظفون الرسميون في البلدية فتمثلت في عام 1981 السيد محمد زين ، وقد تم تكليفه امين للصندوق عام 1996 .

يهتم بالشؤون المالية العامة في البلدية والطوابع ، الحاج علي عبدالله عزالدين العام 1985 ، عيّن كاتبا للبلدية ، ويهتم بسجلات البلدية وبالصادر والوارد ، وبتحرير الافادات الصاعدة كإفادات السكن والهاتف والكهرباء وافادات رخص البناء وابلاغ التعاميم الواردة من السلطات المختصة عبر شرطة البلدية ، والجابي وهو يقوم بدور جباية الرسوم المباشرة كالرسم على القيمة التأجيرية ( سكن وغير سكن ) ورسوم تراخيص البناء والاعلان ، والاستثمارات والافادات ، بالاضافة الى العمال المثبتين من قبل الدولة ...

وبين عامي 1985 و 1998 ، حصل براغ بلدي ، حيث كانت البلدية غائبة عن مسرح اشغال القرى ، فتولى القائم مقام اعمال المجلس البلدي بعدما فقدت البلدية النصاب القانوني بسبب استقالة اكثر من ثلثي الاعضاء . وفي هذه المرحلة محل ابناء البلدة مسؤولية العمل على متابعة تحسين البلدة وتنظيم شؤونها ، في قطاعات الانماء الخدمات ،  فنجحوا في الكثير من المشاريع الانمائية والصحية والعمرانية .

وفي العام 1998 جرى انتخابات بلدية جاء خلالها مجلس بلدي جديد ترأسه: الاستاذ عباس فردون . والاعضاء : علي عزالدين – جعفر قعيق – السيد علي زلزلي – محمد عبدالله قاسم – محمد بغدادي – علي فرفور – علي عجمي – علي شعلان – كمال عجمي – علي فرفور – جعفر بعلبكي – محمد غساني – كاظم الشيخ موسى عزالدين – د.حيدر عجمي . واتخذ مقره الجديد على ساحة البركة في وسط البلدة ، وبلغت ميزانية البلدية سنويا حوالي ال مليار ليرة .

ودور البلدية يتمثل بتطوير الاعمال الخدماتية العامة ، وتعبيد الطرقات وتوسيعها وتزفيتها وتطوير البنى التحتية وما يرتبط بها من شبكات صرف صحي وشبكات الكهرباء والهاتف والمجارير ، بالاضافة الى اقامة مشاريع التي تخدم البلدة واهلها من المشاريع التجارية والمعامل والمصانع فمن نطاقها العقاري بالاضافة الة توفير فرص العمل في المؤسسات القائمة في نطاق البلدة ايضا ، وكذلك تسهيل المعاملات الخاصة بالبناء ، والرخص السكنية ، وغيرها من المجالات الاجتماعية والصحية والرياضية والثقافية .

وقد عمل المجلس المنتخب الى تطوير العمل البلدي وتنفيذ عدد من مشاريع المرتبطة باللجان ، منها لجنة الاشغال ، ولجنة الصحة ، والبيئة والشأن الثقافي والاعلامي .. حسبما تيسر له من مقدرة .

وفي عام 2004 ، تم انتخاب مجلس بلدي ، برئاسة عبدالله سعيد فردون ، والاعضاء : صلاح حسن عجمي – علي موسى عزالدين – حسين عبداله عزالدين – محمد يحي عزالدين – محمد حسين عجمي – غسان حسين حيدر – بلال محمد بغدادي – رضا حسين فردون – جعفر حسن بعلبكي – هنادي محمد فواز – علي حسن ناصر – عاطف احمد فردون – محمد عبدالله قاسم – علي عزالدين عزالدين .

 

كان برنامج المجلس الجديد ، ان اخذ على عاتقعه حمل المسؤوليات والاعباء الكثيرة ، وضعها في برنامج وخطة عمل ، يعمل على تنفيذها ، بعدما اخذ على عاتقع الاستمرار بالعمل وتكملة ا اسسه المجلس السابق .

والجدير ذكره ان بلدية العباسية تعتبر واحدة من اكبر البلديات في منطقة الجنوب ، ويفوق دخلها المليار ليرة سنويا ، ما يهيئها لتلعب دورا هاما في اقامة المشاريع الانمائية والاجتماعية والاقتصادية والصحية ، وتحويل البلدة الى خلية عمل نعمل تطويرها وتحسينها .

اما محور المعلومات العامة عن البلدية بشكل عام ، فهي تدخل في اطار اتحاد بلديات صور ، عدد اعضائها 15 ، عدد الموظفين على الملاك 7 ، عدد المياومين المنظمين 2 ، لديها مبنى بلدي على ساحة البلدة مساخته 240 متر مربع ، اما عدد السكان فهو 33000 نسمة ، عدد المقيمين داخل البلدة شتاء 25000 نسمة ، عدد المقيمين داخل البلدة صيفا 30000 نسمة ، عدد المقيمين خارج البلدة 1000 نسمة ، عدد المغتربين 3000 نسمة ، عدد النازحين 33000 نسمة ، عدد المباني 4100 من الوحدات السكنية .

وفي عام 2004 ، تم انتخاب مجلس بلدي جديد ، برئاسة المهندس علي عزالدين ،

والاعضاء : ابراهيم فردون (نائب الرئيس)

انعام عجمي
مروان فواز
ابراهيم نصرالله قعيق
حسين عبدالله جوني 
حسين محمد زين
محمد يحيى عزالدين
عبدالله محمود شعلان
حسن محمد حمود 
ياسر علي عجمي
زطام راشد جعفر 
محمد عباس جحا
المرحوم علي حسين فواز 
علي قاسم فردون